قصص سكس دياثة محارم جارنا فشخني انا واماما

Share
Copy the link

قصص سكس دياثة انا وماما شراميط جدا نعيش لوحدنا والشارع كلة عايز ينيك أمي عشان جامدة قوي طيازة كبيرة وجسمها مثير لديها أنوثة تجعل ازبار الشباب هايجة عليها وهي مطلقة الكل عايز ينيكها لكن مكنتش متخيلة النيك هيكون مع ماما وجارنا الشاب الوسيم ينيك كسي وكس أمي يفشخنا بقوة علي السرير .

جارنا الفحل ينيكني انا وماما مع بعض طول الليل ينيك كسي اتعب يروح ينيك ماما الجامدة مش بتشبع من النيك ابدا قصص سكس دياثة ساخنة الام وبنتها يمارسون الجنس مع بعض مع جارهم الفحل ينيكهم جامد .

متعة واثارة عندما تركب الام زب جارها امام بنتها تتنطط علية وتصرخ وبنتها تقولة يا شرموطة بتحبي الزب الام تعشق ازبار الشباب تعلم بنتها الشرمطه وتتناك معها من جارهم النسوانجي قصص سكس ساخنة .

القصة بالكامل أسفل الصور .

القصة منقولة .

مرحبا ، قصتي ربما تكون بعض الشي ، اسمى اسراء في الثامنه عشر من عمري ، جميله كما يقول الجميع ، طولي 171 سم و وزني 72 كجم ، اعيش في احد الاحياء الراقيه في مدينه الخرطوم برفقه امى هند و اختى وفاء ، ماما عمرها 41 سنه جميله جدا جدا فارعه الطول بيضاء جسمها مثير حدا و اجمل ما فيها شفتيها المكتنزتين و طيزها المدور المشدود الطري ، حين تمشي يتهز طيزها بطريقه تجعل ازباب الرجل تنتصب ، كثيرا ما شاهدت ذلك و نحن نتسوق , سوف اقص لكم حكايتي مع الجنس من اخر علاقه التى لا تزال مستمره و من خلالها ستعرفون بدايتي و كل التفاصيل ، تبدء الحكايه بعد انفصال والدي عنا و ذهابه لمنزل اخر ، كان قبل الانفصال اعد لنفسه جناح ف طرف المنزل ، اصبح ذلك الجناح مكان اقامه شبه دائمه لكثير من اهل امى المقيمين خارج العاصمه ، كانوا يأتون لاسباب مختلفه و يمكثون عندنا فترات طويله مما ارهقنا جميعا . خطرت علي ماما فكره ان تحول الجناح لشقه منفصله و تقوم بتأجيرها كشفه مفروشه ، و نجح الامر ، كان عاده ما يؤجرها مننا العرسان في شهر العسل ، عذرا للاطاله لكن التفاصيل مهمه ، اصبحت تلك الشقه مرتع مغامراتي الجنسيه انا و اختى ، حتى جاء شاب وجيه و لطيف و استأجر الشقه لمده عام كامل ، كان يخرج الصباح حوالي العاشره و لا يعود الا في المساء مما اتاح لي و اختى انا نظل نمارس شرمتطنا في الشقه لاننا نملك نسخه من المفاتيح ، في يوم اثناء وجودي بالشقه لوحدي كنت اذهب هناك للتدخين احيانا قمت بتشغيل التلفاز في غرفه النوم و فوجئت بان الشاب لديه اشتراك في كم من القنوات العالميه و من ضمنها قنوات جنسيه ، وضعت احد القنوات و بدأت بمداعبه نفسي ، و اصبح الامر عاده لدي ، و في احد الايام بينما انا عاريه علي السرير تماما اشاهد فلم سكس و اداعب كسي بخياره دخل علي حسام ، ارتبكت و تلعثمت لم يقل لي شئيا نظر الي مبتسما و غادر الغرفه ، لبست ملابسي بسرعه و خرجت وراه ، كان جالسا في الصاله و هو يدخن اشار لي ان اجلس فجلست امامه و انا في حاله من الخوف و القلق ، اول كلمه قالها / ما تخافي ما حا اكلم اي حد بالموضوع ، اعتبري سرك في بير ، ثم سالني ضاحكا / من متين بتجى تعملي كده هنا ، و انا اقول ريحه الغرفه الجميله دي جايه من وين ، ضحكت ، تحدثنا قليلا تبادلنا ارقام الهاتف ثم وقفت لاغادر ، و قبل ان اخرج جذبني حسام الي صدره و دون مقدمات وضع شفاهه علي شفاهي و بدي يمص شفايفي بهدوء ، مص شفايفي بمنتهى الروعه ذبت تماما في يديه تمنيت ان يدخلنى و ينيكنى ، حسيت كسي مبلول و دون ان انتبه مديت يدي و حسست علي زبه ، واقف دي العمود ، حسام ابتعد منى و فتح لي الباب و غمز لي نواصل وقت تانى ، نفس اليوم في الليل و ف الهاتف تحدثنا فتره طويله و اتفقنا ان ازوره ف الصباح ، اسمحوا لي ان انتقل للعاميه بشكل كامل ، مشيت ليه الصباح في الشقه ، كان لابس شورت و تيشيرت ابيض ، انا لابسه بنطلون بيج واسع شويه و بودي احمر لازق مبين نهودي الكبيره ، قعدنا جنب بعض ، اتونسنا شويه و في نص الونسه حسام بدء يمصصنى ، مص شفايفي و نزل بشفايفو علي رقبتي و مص حلمه اذنى ، و بدء يحسس علي نهودي و يعصر فيهم ، دبت في يده ، وقفني و اخدني علي غرفه النوم و نحنا ماشين ضربني على طيزي و قال لي طيز فرسه يا لبوه ، الكلمه فاجئتني و بصراحه عجبتنى جدا لدرجه انى هزيت ليه طيزي زياده ، وصلنا الغرفه و نحنا واقفين و حسام بيمصصنى و يمص لسانى و يخليني امص لسانه ، طلع لي التوب و البرو و خلي نهودي بين يديه ، يمسك حلماتى بين اصابعه و يقرصهم بشويش ، بعدين عمل حركه خلتنى عاوزه اموت من الشهوه ، قعد ف السرير و انا واقفه قدامه و بدء يقرب وشه من نهودي ، لحد ما احس نفسه علي نهودي و يفتح فمه زي كانه حا يمص نهودي و يبعد و يقول لي لا لالا ، و تانى يقرب و يقرب لحد ما يلمس نهودي بشفايفه و تانى يبعد ، لقيت نفسي ماسك راسه و بشده علي نهودي ، رفع راسه و عيونه في عيوني و قال لي عاوزه ايه ، بنقس متقطع قلت ليه مص نهودي قبل ما اكمل الحمله كان اخد نهدي اليمين و بدء يمضوا بقوه بديت أتاوه و هي لسه بمص و بعدين مسك الشمال و نزل في مص و في نفس اللحظه بيطلع لي في البنطلون بقيت واقفه قدامه بالكلوت ، لفانى و خلانى اديهو ضهري و بدء يمشي لسانه علي طيزي ، و يعض علي خفيف و يده وصلت كسي ، بدء يلعب بصوابعه في كسى و هو بلحس طيزي ، و بقول لي كسك مبلول ليه ، سكت ضربنى في طيزي بقوه و قال لي لمه اسألك تردي يا شرموطه ، سمعت كلمه شرموطه و كنت حا اوقع من الرعشه ، لقيت نفسي بهز طيزي و بقول ليه حاضر ، سالني تانى كسك مبلول ليه يا شرموطه ، قلت ليه بسرعه عشان ممحونه ، قال ممحونه و شرموطه و حا تتناكى و تتفشخى نيك ، ما عارفه من وين طلع الكلام لقيتني برد ليه ايوه نيكني و افشخنى و اركبني خليني شرموطه منيوكه لبوه تحت زبك ، قال لي يلا يا لبوه تعالي طلعي الزب الحا يركبك ، لقيت بسرعه و قعدت علي ركبي و طلعت زبه من الشورت و قريت عاوز امص ، حسام شداني من شعري لفوق و خلي شفايفه علي شفايفي و قال لي بحب شراميطي يبوسو رجلي قبل زبي ، و لا انت مش شرموطتى ، رديت و هو لسه شادي شعري شرموطتك شرموطتك شرموطتك ، فك شعري و انا ع طول نزلت بديت ابوس رجله ، و حرفيا ده كان اجمل احساس جنسي امر بيه ، كنت ببوس بحب و بلذه ، قال لي يلا يا بت المنيوكه مصي زبي ، اول ما سمعته بيشتم امى كسي نزل مويه ، مديت اصابعي عاوزه العب بكسي لقيته مسك يدي و قال لي مصي و خلى كسمك الهايج ده حا اريحه لك ، مصيت زبه بمتعه و رغم انى مصيت كتير قبل كده و اكتر من زب بس ده كانت امتع مره امص فيها ، فضلت امص خمسه دقايق و هو طبعا نازل شتيمه فيني ، بعدين طلعنى علي السرير و رقدنى علي ضهري و بدء يمص شفايفي و نزل علي نهودي و شويه بطني فتح رجولي و نزل علي كسى و بدء يمص كسي و يدخل لسانه جوه كانو بينيكنى و يتف علي كسى و يرجع يمص و انا دخلت في غيبوبه تقريبا ، كنت بتأوه بصوت عالي لدرجه حسيت الجيران سمعونا ، طلع فوق و بدء يمشي زبه علي كسي ، و سالنى و عيوني في عيونه ، عاوزه ايه ، قلت ليه عاوزه زيك يدخل في كسي ، قال لي لو دخلتوا حا تبقي شرموطتى لوحدي انا بس الانيكك ، قلت ليه شرموطتك انت وبس اوعدك و حياه ماما انت و بس ، قال لي طالما حلفتي بالشرموطه اللبوه امك حا اصدقك ، و دخل زبه في كسي ، و بدء ينيك لا ده مش نيك ده معزوفه موسيقه ، دي نشوه اوركسترا ، دي حاجه خياليه انا بنتاك نيكه العمر ، شويه و رقدنى علي جنبي. و دخل زبه من وراى و هو ماسك نهودي و ببوس رقبتي من ورا و احلي كلام كسك نار يا منيوكه ، كسك عاوز الزب ما يطلع منه ، حا انيكك كل يوم حا افشخ كسمك ده كل يوم ، و انا بقول ليه وااااااااااي زبك فشخنى زبك شق كسي شق ، شرموطتك و منيوكتك و قحبتك ، اي اي اي افشخ كس امى كل يوم ، بعدين خلاني افنقس في نص السرير و دخل زبه في كسي من ورا و هو ماسك طيزي و مرات يضربنى علي طيزي ، و جات اللحظه الخلتنى خدامه زب حسام لمه اموت ، لحظه و هو ينيك فيني قال لي اكتمى صوتك ما اسمع نفسك ، عارفه لو سمعت نفس بس حا ابطل انيكك فاهمه ، قلت فاهمه ضرب علي طيزي بقوه قال لي قلت ما عاوز اسمع صوتك ، هزيت راسي و هو بدء يرزع في كسي بكل قوه ، و يقول لي اكتمى يا شرموطه انت جايه هنا تتناكى. وبس ما اسمع صوتك يا بت الشرموطه ، تعالي يا دكتوره هند شوفي بتك مفنقسه و شايله الزب في كسها المنيوك ، طلعه شرموطه زيك ، امك شرموطه يا اسراء صاح ؟ قلت ليه ايوه قبل اكمل طلع زبه من كسي و قال لي يلا قومى يا بت الشرموطه شوفي زب يركبك انا ما بقول كلامى مرتين ، لقيتني بتنقض و يبكى و بقول له اسفه ما حا تسمع صوتى تانى آسفه بليز نيكني ابوس رجلك نيكني ، قال لي طيب بوسي رجلي و اشتمى نفسك و اهلك لو شتمتى صاح نشوف بعدين ، نزلت جري علي رجل حسام ابوسها و انا بقول له انا شرموطه خدامه زبك ،مممممممح انا لبوه بنت منيوكه ، مممممح انا قحبه اخت قحبه ، كسي و كس امى تحت زبك مممممح نيكنى ابوس رجلك ، قال لي فنقسي يا شرموطه، فنقست في نص السرير و طلب منى اهز طيزي هزيت طيزي و هو بيضربني عليها و قال لي افتحتى كسك لفحلك يا منيوكه ، فتحت كسي و هو علي طول رزع زبه جوه كسي و قال اكتمى يا مومس يا عاهره كتمت نفسي علي الاخر و هو بيفشخ في كسي المنيوك و يشتمنى و يشتم امى و اختى ، عشره دقايق تقريبا لقيته يشدني من شعري و يقول لي حا انزل يا كسمك انزلي تحت مصي و سمعيني صوتك و انا طلعت منى ااااااااااااااااااااااااااه كانى كنت بغرق و طلعت ف اخر لحظه و قبل ما اتنفس زي الناس زب حسام كان مالي فمى شويه نزل لبنه فينى شربته كله و بلعته و مصيت زب حسام ، ارتحنا شويه و اخدني علي الحمام ناخد دش ، و نحنا تحت الدش خلاني اسند علي الحيطه و اديلو طيزي شويه لقيت حاجه سخنه نازله في طيزي لفيتب بوشي لقيته ماسك زبه و بيول علي طيزي ، صدقوني كانت المره الرابعه اجيب شهوتى ، طلعنا رجعنا الاوضه و نومني ع صدره قال ليك البيحصل هنا و يتقال هنا يفضل هنا ، نحنا بنسمتع مع بعض ، قلت له انا اسمتعت جدا و عاوزه اكون معاك ع طول ، ضربني ع طيزي و قال طيب قومى ارقصي شويه عشان الدور جاي علي الطيز الحلوه دي لازم تتناك ، قمت رقصت له و انا عريانه و مصيت زبه نومنى علي بطني و بدء يدخل زبه بشويش في طيزي ، لمه دخل كله في طيزي و هو نايم فوقي و بيقول لي طيزك شالت زبي يا لبوه ، رديت طيزي و كسي و كلي بتاعتك ، بدء يدخل زبه و يطلعه. و ينيكنى بهدوء وانا برفع طيزي لفوق عشان زبه يدخل اكتر و مسكت يده دخل صياعه في فمى امصه ، و اقول نيك طيزي يا فحلي ، نيك طيزي زي امى المنيوكه ، ناكنى نص ساعه و قال حا انزل يا قحبه حا املا طيزك لبن ، اخليك ترجعي ل امك طيزك بينقط لبن يا بت الشرموطه و نزل لبنه في طيزي و انا بتوحوح اححححححححح زبك حلو لبنك يجنن ، شرموطه لبن زبك يا نياكى و فحلي ، و ارتميت جنبه شبه مغماء علي ، اخدت غفوه لقيته يصحيني و في يده كبايه عصير ، شربت العصير و انا في حضنه و سالته حسام انت ليه قلت لي يا بت الشرموطه ؟ انت شايف ماما شرموطه ؟ ضحك و قال طيب ما انا قلت ليك انت يا شرموطه و انا متأكد انك مش شرموطه ، ده بس كلام لزوم المتعه ، سكت و قلت له في حاجه ما عارفه اذا مفروض اقولها ليك و لا لا ، قال لي اي حاجه تقوليها اوعدك انها حا تكون سر ،اعتبرينى صاحبك و لا نحن مش اصحاب ، و باسنى ع خدي . قلت له اصحاب جدا كمان شوف يا سيدي مره كان عندي درس فرنسي خاص ف البيت ، بعد الدرس خلص بربع ساعه تقريبا طلعت السطوح ادخن كانت الساعه 8 ف الليل تقريبا ، اول ما طلعت شفت استاذ سيف مدرس الفرنسي و اقف ورا امى و بيدخل زبه ف بنطلونه و بعدين طلع مناديل و مسح طيز امى ، حسام ضحك و قال لي عادى مامتك لسه شباب و محتاجه الجنس بس يا ريت استاذ سيف بيعرف يمتعها زي ما متعتك انا ، قلت له و انت في زيك ، و قمت مصيت زبه و اخدت دور كمان ، و استمرت العلاقه مع حسام ينيكنى مرتين او ثلاثه ف الاسبوع ، و احيانا لو لقيت فرصه ابيت معاه ، طلب منى اصور له ماما و هى بترقص و فعلا صورتها ، طلب مني اجيب عبايه ماما و كلوتها و فعلا جبتهم و ناكنى و انا. لابسه كلوت ماما ، و مره جبت حجاب ماما و بعد ناكنى مسحت زبه بحجاب ماما و قلت له عشان ريحه زبك تكون في راس امى الشرموطه ، و في يوم وصل حسام البيت ف المساء و اتصل علي سالني انت جيتى الشقه اليوم ؟ قلت لا. ، قال ف حد دخل الشقه اليوم قلت له غريبه لو اختى وفاء موجوده كنت اقول هي بس اختى لها شهر تقريبا عند بابا ، قال طيب خلاص ، بعد يومين كلمنى حسام ع الساعه عشره و قال تعالي الشقه عاوزك ، رحت اشوف ماما لقيتها خلاص حا تنام ، قلت انا بره ف الحوش لو عاوزه حاجه اتصلي ، و جريت عملت ميك اب و جري علي شقه حسام ، فتح لي الباب و في يده كاس ويسكي صب لي كاس معاه و قال قبل كم يوم سالتك جيتي هنا و لا لا ، لانى بديت الاحظ انى برجع الاقى حاجات متغيره يعني المخده مثلا مافي مكانها او شبشب الحمام او المشط المهم قررت اركب كاميرات مراقبه ، و فعلا ركبت كاميراه ف الصاله و واحده ف اوضه النوم ، تعالي يا حلوه افرجك علي احلي فلم سكس ،شغل اللابتوب و كان المشهد كالتالي : امى دخلت و سابت الباب موراب من وراها و راحت اوضه النوم بعد خمسه دقايق استاذ سيف دخل علي امى. امى نايمه في السرير لابسه فستان ابيض قصير و من غير اكمام و مطلع نص صدرها ، استاذ سيف نام فوق امى و مص شفايفها و عصر نهودها و مص حلماتها و وطلع زبه ورفع رجولي امى في اكتافه و دخل زبه في كس امى و ناكها ، فضلوا كده يمكن ربع ساعه بعدين طلع زبه من كس امى و نزل ف بطنها ، قام لبس ملابسه و مسح لبنه من بطن امى و هي بيقول ليها بحبك و بعشقك و بعشق تراب رجليك مهم شويه و طلع استاذ سيف ، انا هنا كنت هجت فشخ و بديت امسك زب حسام و اعصر فيه ، مص شفايفى و قال لي اهدي يا بت المره المنيوكه الجاي احلي ، و رجع شغل الفلم التانى ف اللابتوب ، المشهدبعد استاذ سيف خرج امى فتحت شنطتها و طلعت زب صناعي اسود كبير و اخدت تلفونها و اتصلت برقم ، لانها كانت بتتكلم بالسماعة ما كنا سامعين الطرف الثاني بس سامعينها هي ، المكالمه في البدايه كانت عادي سلام واشواق و بعدها قلبت ، نيك امى ماسكه الزب الصناعي تمص فيه وهي بتقول امص لك زبك حبيبي ، زبه كله جواى ، ببلع زبك الكبير ده ، خمس دقايق بعدين فنقست في السرير و بدت تدخل الزب في طيزها وُهي بتقول ايوه دخل زبك في طيزى ، براحه علي طيزي حبيبي ، شويه علي طيز حبيبتك ، زبك بوجع طيزي ، متين تجى تركبنى و تشرب طيزي لبنك ، طيزي محتاج لبنك ، نيكنى اااااااخ. نيكنى دخلوا كلو للبيض ، امى فضلت تتشرمط ف التلفون نص ساعه لحد مابدت تصرخ اي جيبهم يا عمرو كب لبنك في طيزى يا عمرو ، عاوزه لبنك اوووووووووووووف ، و اترمت علي السرير ، انا ما قدرت استحمل اكتر طلعت زب حسام و ركبت فيه دخلته في كسي و بديت انطط عليه و اقول ليه شفت لحم امى هند المنيوكه شفت طيز امى الشرموطه ، اشتمنى يا فحلي ، هو يقول اتناكى يا بت المفنقسه ،كسمك انيك امك ،كس امك المنيوكه في طيزها ، حا انيك امك اللبوه ، حا افضي زبي في كس امك و اخليك الحسي لبنى من كس امك ، وانا بقول ليه ايوه نيك امى. خليني امص زبك و ادخلوا بيدي في كس امى اللبوه الزانيه الشرموطه ام طيز ، نيكنى قدامها افشخنى كسى قدام امى ، قام حسام خلانى افنقس قدامه و شغل اللابتوب ع الحته الفها امى تتناك فون و بدء ينيكنى و نحنا بنتفرج علي شرمطه امى ، نص ساعه نيك و شدنى من شعري خلاني امص زبه و لمه حا ينزل نزل في كاس الويسكي بتاعى و خلاني اشرب الكاس بي لبنه
الحلقه القادمه / امى و خالتى تحت زب حسام

الجزء الثاني

انتهى الجزء بحسام يقذف منيه في كاس الويسكي بعد انا ناكنى و نحن نقترج في امى تمارس الجنس بزب صناعى و هي تتحدث مع شخص اسمه عمرو ف الموبايل ، انتقل للعاميه
قعدت جنب حسام شربت كاس الويسكي مخلوط ب لبن زب حسام و طعمه كان لذيذ جدا ، ولعنا سجاره و انا قلت ليه ماما طلعت شرموطه جد جد ، ضحك و قال لي ماما و بس ؟ قلت ليه و انا بضحك لا لا انا ما شرموطه ان شرموطه حصريه لزبك انت ، ضحك و قال لي ما قاصدك انت يا لبوه و ضربني علي نهودي ، قلت ليه تقصد مين طيب ، قال لي حا اوريك ، بس لاحظتى انو سيف الناك امك ما ريحها عشان كده اتصلت بواحد تانى ، قلت ليه ايوه حتى ما طول و هي بينيكها ، و علي فكره عمرو ده انا شاكه انو عمو عمرو البيجي يزورنا احيانا و معاهو عمو نادر ، المهم شربنا كم كاس و هو انا ببوس في خدود حسام و شفايفه و انزل ابوس صدره و امص حلماته ويدي علي زبه ، قال لي مستعده ‏دي المفاجأة الثانية قلت له لسا في مفاجآت ضحك حسام وقول لي شوفي بعينك شغل اللابتوب على فيلم الثالث والمشاهد كانت التالي ، ‏ماما بعد ما خلصت تتناك ، اخدت دقيقه في السرير و بعدين اتصلت بي رقم علي الموبايل ، مالك بتتصلي ميه مره يا شرموطه ما شايفه الرقم مشغول ، هههههههههه كنت بنتاك ، صمت ، طيب حا اخلي ليك الباب فاتح و انا داخله استحمى ، ‏ماما فتحت باب الشقة ودخلت الحمام تستحمل الباب فاتح ودخلت خالتي إسراء ومعها ولد عمره 18 او 19 سنة أسمراني جدا دخلوا على غرفة النوم خدت إسراء طلعت فستانها ‏والولد طلع كل ملابسها و بقوا عريانين خالتى اسراء قعدت ف السرير و فتحت رجولها و والولد قعدت بين رجولها و بدء يمص كس خالتو اسراء ، خالتو شادهو من شعره و بتقول ليه ، اي مص اكتر ، عضي كسي ، دخل لسانك جوه و الولد نازل لحس و مص في كسها ، بعدين شدتو خلته يقيف قداما و مسكت زبه و قعدت تمص فيه و تلحس فيه ، في اللحظه دي ماما طلعت من الحمام عريانه تماما و دخلت الغرفه ، شافت خالتى بتمص قعدت تضحك و تقول ليها براحه يا شرموطه شفطت زب الولد ، و قربت منهم ازيك يا عوض و باسته من خده ، الولد رد علي امى و زبه في فم خالتى ، تماما يا دكتوره انت كيفك ؟ ماما بدت تلبس ملابسها و شالت شنطتها م قالت لخالتو اسراء ما تنسي ترتبي الغرفه و تخليها زي ما كانت بعد تتناكى يا وسخه ، خالتو ردت بلعهععيلننند كلام ما مفهوم لانو زب الولد كله في فمها ، ماما ضربت الولد علي طيزه و قالت ليه افشخ الشرموطه دي كويس عاوزها ما تقدر تمشي من النيك و ضحكت بشرمطه و طلعت ، انا. في اللحظه دي كنت بترعش و كسي بيتنفض و بقول ل حسام امي شرموطه شديد بنشوف اختها بتتناك قدامها ، انا عاوزه كده يا حسام عاوزه اتناك قدام اختى ، حسام مص شفايفي و قال لي حا انيكك قدام اختك و قدام امك ، اصبري لي بس يا لبوتى ، و رجعنا نتفرج ف خالتوا اسراء وًهي بتتناك ، كان الولد نايم علي ضهرو و خالتوا راكبه علي زبه و بتطلع و تنزل ، و هو مساك نهودها بيمص في حلماتها ، و بقول ليها ، اشتقت لنهودك و حلماتك ديل ، خالتوا قالت و كسي ما اشتقت ليه ؟؟؟ اخخخخخ منك عارف لو ما كنت جيتني اليوم كنت نزلت جبت لي اى راجل من الشارع ينيكني هايجه و تعبانه لي اسبوع ، قال ليها بتعمليها يا فاجره ، وهي ردت فاجره فاجره بس اتناك ، و فضلوا علي كده شويه و بعدين خالتوا نامت علي بطنها و الولد رفع رجولها في كتفه و دخل زبه كله في كسها و بدء يرزع فيها و هي بشتخر ااااااخ كمان ارهزنى اكتر متع كسى ، زبك متعه كسى ، زبك بيريح كس ، ريح كسي اي اديني اكتر عاوزه اموت تحتك و انا بتناك ، ما ترحمنى ، انا هجت شديد و طلعت زب حسام في يدى و بعصر عليه و انا شايفه خالتى مفشوخه قدام عيني ، خالتوا قالت ليه طيزي هايج اديني في طيزي ، قعدت زي الكلبه و و الولد من وارها ماسك زبه و بيدخلوا في طيز خالتوا اسراء ، حسام قال لي طيز خالتك يجنن طيز نيك بالجد ، قلت ليه يعني احلي من طيزي و طيز امى ضحك و قال لي كل واحده فيكم طيزها حلو بس طيز خالتك مربرب م مليان ، الولد دخل زبه كله في طيزي خالتوا اسراء و هي بتقول ليه براحه علي طيزي شويه ، الولد قال ليه براحه كيف ، طيز بير يا مره بلعت زى ، خالتوا ضحكت و قالت خلاص احفر البير اكتر ، و بدء الولد يرزع في طيز خالتوا اسراء ، و هي بتشخر و توحوح طيزي بتحب زبك ، طيزي بتحب النيك ، طيزي عاوزه زب كل دقيقه ، عاوزه الزب ما يطلع من طيزي ، احفر طيزي حفر نيكني طلع زيتى نيك ، ربع ساعه من النيك و الرزع في طيز خالتى ، و زب حسام في يدي و يدينه بتلعب بنهودي و حلماتى و انا ما قادر اتنفس من الشهوه ، الولد بقي يصرخ حا انزل حا انزل طلع زبه من طيز خالتي ووقف قدامها ، خالتوا نزلت علي ركبها و مسكت زبه تمص فيه الولد اتنفض و فتح ماسورة لبن في وش خالتوا اسراء ، ملي وشها و فمها ، خالتوا بلعت لبنه و مصت زبه و لحسته نضفته من اللبن ، حسام مسكنى و قلبني علي بطني و بدون مقدمات حشر زبه في طيزي ، دخلوا لمه حسيت بيه في بطني ، و هو بيقول لي اخخخخخ من طيزي خالتك اللبوه ، مسمينك اسراء عليها و طالعه شرموطه زيها ، انيك طيز خالتى يا شرموطه ، و انا بنهج و بصوت متقطع بقول ليه ، عجبك طيز الشرموطه خالتو ، شفتها مفنقسه و طيزها بيتخج تحت الزب ،نيكنى افشخنى قطع طيزي نيك يا حسام ، نيكنى وري خالتوا اللبوه الفحل بيشرمط الطيز كيف ، عاوز انيك خالتوا و لا عاوز تنيك امى ؟. حسام قال اي حا انيكهم الاتنين ، حا اشرمط امك و خالتك ، كس امك يا بت الشرموطه ، زب حسام هاري طيزي نيك و اصبعه بلعب في كسى ، و انا ببكي من المتعه ، و بقول ليه ايوه نيك امى و نيك خالتى نحنا شراميطك نحنا قحابك لبوات زبك ، حاسم اتشنج فوقي و دخل زبه اكتر و نزل لبنه الدافي اللذيذ في طيزي ، في الليله ديك سكرنا و ناكنى حسام اكتر من خمسه مرات ، طلع من شقته الصباح بدري و انا حرفيا ماشه مفشوخه ، مره اسبوع حسام ناكنى مرتين فيه بس ما جاب لي سيره ماما و لا خالتوا الا اثناء النيك الشتيمه المعتاده ، و في يوم جيت من بره لقيت عربيه ماما واقفه قدام الباب بس هي ما موجوده في البيت ، اتصلت عليها ما ردت ، كررت الاتصال اكتر من مره ردت علي و صوتها كان غريب بترعش قالت لي انا سبت العربيه و طلعتك مع صاحبتي مشوار شويه و جايه ، اتصلت بحسام رد علي قلت ليه انت ف الشقه اجيك ؟ قال لي ايوه في الشقه لكن ما فاضي عندي شرموطه بنيك فيها اخلص و اتصل بيك ، و انا هنا أتأكدت انو ماما في اللحظه بتتناك من حسام ، بعت ل حسام ماسيج ( ما ترحم ماما الشرموطه يا فحلي ، عاوزها تتطلع من عندك مفشوخه ) بعد ربع ساعه بعت ( من عيوني قصدي من زبي يا لبوتى و جهزى كسك حا تتفشخى بالليل ، قعدت علي نار منتظره الليل يجي ، الساعه تسعه تقريبا ماما ما قادره تمشى طلعت السلم و هي بتسند في السلم ، ضحكت و اتذكرت نفسي لمه اكون راجعه من حسام ، اتصلت بحسام قال لي حا اطلع اتعشي عشان اشحن ، امك فضتنى و هو بيضحك ، قلت ليه طيب بليز امشي اتعشي جمبري و سمك و كوارع وراك شغل كتير ، ضحكنا و حسام طلع ، دخلت غرفتي طلعت طقم نوم كنت مشترياهو من يومين عباره عن روب شفاف اسود و تحته برو ابيض بيفتح من قدام و صغير يعني نص نهودي بتكون بره و كلوت ابيض فتله بخيط يا دوب مغطي كسي ، حطيت ميك اب و لوشن ع كل جسمي ، الساعه عشره و نص حسام اتصل و قال لي انزلي ، مشيت غرفه ماما لقيتها في سابع نومه و للضمان بعت ليها ماسيج ع موبايلها قلت ليها ريم صاحبتى جات اخذتني حا امشي اذاكر معاها يمكن أتأخر لو أتأخرت شديد حا ابيت معاها ، و تزلت شقه حسام لقيته مجهز الويسكي كالعاده ، هجمت علي مصيت شفايفه و رضعت لسانه ن يدي علي زبه ، طلعت العبايه و هو. شاف الطقم الانا لابساهو ضربني علي طيزي و قال لي ليلتنا فل يا جميل ، و قعدنى في رجلوه و شربني اول كاس ، بقيت ابوس فيه و اقول ليه ماما جات مهدوده نامت علي طول ، اديت الشرموطه كم دور ، رد علي تلاته بس و حياه كسك ، و انا اااااه كسي المنيوك ممحون عاوز زب فحلي ، و شربنا. تانى كاس و نزلت امص زبه قال لي قومى ارقصي لي شويه ، قمت طلعت الروب و فضلت بالبرو و الكلوت و شغلت اغنيه مصريه و بديت ارقص و اهز طيزي و نهودي و اتدلع قدام حسام ، نزلت و انا برقص و بديت ابوس رجل حسام و الحس صوابع رجوله ، و انا بهز في طيزي ، و قلت ممكن سيدي و فحلي يحكي لي شرمط امى كيف ، ضربني علي طيزي و قال لي احكى ليك ليه انت حا تشوفي بعيونك ، قعدت جنبه و يده في نصي و شغل اللابتوب ، و كان المشهد كالتالي ، ماما داخله شقه حسام ، حسام استقبلها جنب الباب و سلم عليها بادب ، دخلت الصاله و هي بتقول ليه خير ، الموضوع ايه ؟ قال طيب اتفضلي اقعدي يا دكتوره ، دخل المطبخ جاب ليها كبايه عصير و اداها شوكلاته ، لاحقا عرفت انى الشوكلا دي مهيج جنسي للسيدات , حسام قاعد مع في الصاله و بسالها عن الشغل و المستشفي ، و ونسه عاديه يمكن عشره دقايق ، بعد كده قال لماما ، شوفي يا دكتوره هند حا اكون صريح معاك ، من فتره بجي راجع بلاحظ حاجات غريبه في الشقه ، زي كانو في حد بيدخل من وراي ، زي ما انت عارفه انا عندي شركه برمجه و شغال في التكنلوجيا بشكل عام فطلبت من صديق لي يجيب لي كاميرات مراقبه و ركبتها في الصاله هنا و ف غرفه النوم ، ماما هنا انخضت جدا و بدت تقول ليه لا لا ما ممكن يا لهوي ، قام بهدوء شغل اللابتوب وراها المشاهد الاتناكت فيها من سيف و لمه اتناكت بالزب الصناعي و هي بتتكلم في التلفون ، و كمان مشاهد خالتوا اسراء مع عوض ، ماما بدت تبكي و تقول ليه ابوس رجلك استرنا ، ابوس رجلك ما تفضحنا ، حسام قعد جنب ماما و قال ليها لو كنت عاوز افضحك ما كنت طلبت منك تجي ، انا فاهم إنك لسه صغيره و عندك رغباتك الجنسيه ، و اداها العصير و قال اشربي و هدي اعصابك و بدء يهدي فيها ، ماما هدت و بدء صوتها يكون مرتاح حسام قال ليها بس جسم فرسه مافي كلام ، ماما ضحكت و قال ليهو يا ود عيب انا اكبر منك كتير ، ضحك و قال ليها العبره ما بالعمر العبره بالخبره ، واضح مثلا سيف ما خبره عشان كده ما ريحك ، قالت بس يا حسام ما تخجلنى ، ما عارفه اودي وشى من وين ، حسام قال ليها وديهو هنا و مسكها من خدودها لف وشها في اتجاه وشه و حط شفايفه علي شفايفها و بدء يمص ماما و يرضع شفايفها و يديه مشت علي ضهر ماما و قربها منه لمه صدرها بقي علي صدره و هوي لسه بيبوس في شفايف ماما ، بعدين بدء يبوس رقبه ماما و يلحس حلمه اضانها ، ماما ساحت في يد حسام علي الاخر ، هنا حسام وقف و شديد ماما خلاها واقفه قدامه و حضنها جامد و يدينو الاتنين بيعصرو طيز ماما ، بعدين قال ليها شوفي يا دكتوره انسي موضوع الفديوهات و اعتبريها اتمسحت و فتح اللابتوب و فعلا مسح الفديوهات و قال ليها انا عاوز استمتع معاك و اريحك و تريحينى. ، ما حا ابتزك و لا حا اهددك ، لو حابه اوكى و لو ما حابه نفضل اصحاب و لو عاوزانى افضي ليك الشقه اديني اسبوع القي شقه تانيه و اعزل و ادي الباب قدامك ممكن تتطلعي ، و لو حابه امتعك طلعي ملابسك و تعالي غرفه النوم انا حا اسبقك و انت فكري و اخدي قرارك ، و مشي ف اتجاه غرفه النوم ، ماما قالت ليه استني الموضوع ما محتاج تفكير ، و طلعت العبايه و البلوزه و وقفت قدامه بالبرو ، حسام ضحك و قال ليها احبك و انت شرموطه و مشي علي غرفه النوم و يده علي طيز امى . انا ضحكت و قلت لحسام احبك و انت مؤدب دوبت المره بين ايديك ، حسام ضحك و ضربنى في نهودي و قال لي تعالي شوفي المره و هي دايبه تحت زبي ، و شغل المشهد التانى في اللابتوب ، حسام واقف ف غرفه النوم و نازل في شفايف امى مص و بوس و يديه من ورا بحاول يفك البرو ، ما عارف لف و حضن امى من ورا وزبه واقف زي العمود و راشق ف طيزي امى لدرجه انو حشر الجيبه في طيزها ، طلع البرو و نهود ماما بقت قدامه طلع التيشيرت و حضن ماما جامد و نهودها ملصوقين علي صدره و هو لسه بيمصص في شفايفها ، ماما نزلت يدها و بقت تحسس علي زب حسام ، حسام قعد في السرير و ماما واقفه قدامه و اخد نهودها و بدء يمص فيهم و يشد حلماتها ، و نزل لماما الجيبه و نزل باسها في بطنها و نزل اكتر وباس كس ماما فوق الكلوت ، قال ليها ممكن اشوف الكس الجميل ده يا جميل ، ماما ضحكت و قالت ليه بطل قله ادب ، رد عليها و في قله ادب احلي من كده و نزل لماما الكلوت وبدء يمشي صوابعه ف كس امى ، دخل اصبعه الوسطاني في كس امى حركه شويه و طلعو و مص اصبعه و قال ليك مممممممم ڤانيلا كسك طعمه ڤانيلا ، ماما ضحكت بقوه ، نوم امى علي السرير و نزل يلحس كس امى و يمصه و تف في كس امى و بقي يضرب في بشويش و ماما بتتأوه ، بدء يزيد في قوه الضرب بكف يده علي كس امى ، و امى اهاتها تزيد و تتكلم بالعافيه و تقول ليه براحه يا حسام براحه علي كسي ، حسام بيقول ليها الكس محتاج يتأدب لازم يتضرب عشان يتأدب ، خمسه دقايق و هو بلطش في كس امى لمه امي هاجت علي الاخر و كسها بدء ينزل مويه ، قومها حسام من السرير و طلع الشورت بتاعه و نزلها تقعد تحته و زبه بقي قدام وشها ، ماما مسكت زب حسام و باست راسه ، حسام شد امى من شعرها و قال ليها بحب شراميطي يبوسوا رجلي قبل يمصو زبي و لا انا مش شرموطتى ( نفس العباره القال لي اول مره جيت امص زبه ) ماما نزلت باست رجل حسام و قالت ليهو بكل شرمطه حسام لو سمحت تقبل دكتوره هند تكون شرموطتك ؟ حسام قال ليها شاطره يا لبوه يلا تعالي مصي ، ماما كانها ما صدقت جرت علي زب حسام و دخلتوا كله في فمها و بدت ترضع فيه ، حسام شاديها من شعرها و بعدين خلاها تفتح فمها و بدء هو ينيكها في فمها ، يدخل زبه الاخره لدرجه انها كانت بتختنق تحت زبه و بعدين يطلعوا يخليها تتنفس ثانيتن و يرجع يدخل زبه ، خمسه دقايق تقريبا و بعدين نوم امى علي السرير و رفع رجلها الشمال في كتفه و بدء يفرش كس امى شويه و كبس زبه في كس امى ، ماما شهقت شهقه كانها بتطلع في الروح ، حسام خلي زبه فى كس امى و نزل بشفايفه علي شفايفها يمصص فيها و يدينه الاتنين قابضين نهود امى ، شويه وبدء يدخل زبه و يطلعوا و ينيك امى بهدوء و هو بيقول ليها ما مصدق يا لبوه انك تحتى وزبي في كسك ، من اول يوم شفتك و انا نفسي اركبك ، و هى قالت ليه ، يا ريتك نكتنى من اول يوم ، يا ريت دخلت زبك في كسى من اول يوم ، هسه ما فاتت حاجه كسى اجيك تركبنى كل يوم ، قال ليها و سيف يا لبوه ، ماما قالت ليه كس امه الخول انا القي زي زبك تانى اخلي الخول دي يلمسني مستحيل ، حسام قال ليها شاطره يا بت الشرموطه و نزل نيك و شرمطه في كس امى و هو بشتمها ، كسك نار يا شرموطه ، كس يجنن يا اخت الشرموطه ، انيك كس و اركب كس اختك ، مسميه بنتك علي اختك الشرموطه اكيد حا تتطلع شرموطه ، و امى بترد نيكنى و اجيب ليك اختى تركبها ، حا ابقي قواده زبك ، اجيب ليك صاحبتى تركبهم ، افتح ليك كس اختى بيدي مع صه زبك منيوكتك و شرموطتك ، ربع ساعه من الرزع في كس امى ، و حسام قال ليها حا انزل في كس امك. حا املا كسك لبن عشان تحملي ، حا احملك يا منيوكه ، امى قالت ليه اي اي لي نزل في كسي ، حملنى يا دكري ، حمل كس لبوتك يا صقري و حسام نزل لبنه في كس امى ،

و انا هنا هجت جدا و كسي نزل مويه ، نزلت علي رجل حسام و قلت لي و انا بحاكى شرمطه امى ممكن لو سمحت اسراء شرموطتك بت هند لبوتك تمص زبك ، حسام ضحك و قال لي مصي يا شرموطه عشان تشوفي بقيه الفلم ، انا قلت ليه تؤ تؤ تؤ امى اخذت دور انا لا زم كمان اخد دور و نطيت علي زب حسام دخلته في فمى و بديت امصه بقوه ، كنت بتذكر امى بتمص كيف و احاول اقلدها ، حسام حس بكده قال لي مصي بطريقك كل شرموطه عندها طريقه مختلفه ، مسكت زب حسام و نزلت علي بيوضه ارضعها و انا ماسكه زبي بحرك فيه و اطلع بوشي شويه و امسك زب حسام اضرب بيه وشي و بقول ليه حسام امى مصت زبك ده ، ضاقته الشرموطه ، حبيت مصها ؟ حسام رد علي و انا ماخذه زبه كله في فمى ، بتمص حلوه خبره الشرموطه ، انا و قفت و طلعت البرو و الكلوت و اديت ضهري لحسام و نزلت علي زبه ، دخلت زيه كله في كسي و هو قاعد ف الكرسي و نايمه بضهري علي صدره و بطلع و بنزل علي زبه ، و بقول ليه زبك زرع كس امى ، نكت امى الشرموطه ، ااااااخ يا هند تعالي شوف الزب الناكك بيشرمط بنتك ، تعالي شوف الزب الهرد كسك بيفشخ كس بنتك ، بنتك طالعه قحبه زى امها القحبه ، حسام وقف و لف وشى عليه. رفع رجلي اليمين و انا واقفه و حشر زبه في كسي و بعدين رفع رجلي الشمال و شالني فوق و انا لفيت يدي حول رقبته بقيت متشعبطه فيهو و هو بيرزع في. كس ، و بقول ليك كسمك يا بت الحقبه ، كسمك الشرموطه الحلبت زي ، انت و امك شراميط زبي يا لبوه ، و فضلنا كده لحد ما حسام قال لي انزلي مصي حا انزل ، ما نزلت بالعكس بقيت انطط اكتر ، حسام بقول لي انزلى يا بت الشرموطه عاوز اكب لبني ، و انا بقول ليه مش نزلت في كس امى نزل في كسي كمان ، اشمعنا كس امى يضوق لبنك و انا لا ، حملني يا فحلي زي ما حملت كس امى ، حسام اتنفض و نزل لبنه في كسي و دي كانت اول مره حسام يملا كسي لبن ، نزلنى علي الارض لحست زبه و نضفته بلساني و جبت الكلوت بتاعي و مسحت بيه زب حسام ، و طلعت قعدت جنبه في الكرسي و قلت ليه صب لي كاس و ولع سجاره و ريني باقي فلم نيكه امى الشرموطه

شربنا كاس و لعنا سجاره و انا فتحت اللابتوب و شغلت الفيديو ، حسام ضحك و قال مستعجله تشوفي امك اتفشخت كيف ، رديت و انا بوسه في خده و يقلد صوت ماما ، عيب يا قليل الادب ، و في اللابتوب المشهد كان ، امى نايمه علي صدر حسام و بتلعب بصوابعها علي صدره و قالت ليه ، عجبتك يا سي حسام ، حسام باس يد ماما و قال ليها انت تعجبي القاضي يا مزه ، ماما ضحتك و قالت و المزه تحت امرك يا قلب المزه ، حسام ضرب امى علي طيزها بشويش و قال ليها يلا قوم يا وحش اجهز عشان نشوف الطيز الحلوه دي ، ماما قالت ليه لا لا بلاش طيزي ، حسام ضحك و قال ليها بلاش يا بتاعت الزب الصناعي ، ماما ردت بس ششششش عيب يا قليل الادب ، قال ليها خلاص قومى اجهزي و خليك شاطره زي الشرموطه اختك ، ما شفتيها بلعت زب الولد في طيزها كيف ؟ ماما ضحكت قالت ليه زب الولد بس ياما شفتها بتشيل ازباب في طيزها ، حسام قال ليها بالجد ؟ من زب كده مثلا ؟ ماما ردت لا دي قصه طويله بدت من ايام الجامعه كنا بتنناك مع بعض قالت كده و قامت مشت الحمام ، حسام ولع سجاره و هو منتظرها ، بعد شويه جات ماما و هي ماشيه تتقصع و تهز نهودها ، نامت بوشها جنب رجل حسام و بدت تبوس في رجل حسام و يدها علي زبه و هي مبتسمه ، حسام قال ليها قومي يا مزه هزي شويه وريني لحمك الطاعم ده ، ماما وقفت و قالت ليه ارقص ليك ، حاسم هز راسه بمعنى ايوه ماما شغلت من موبايله اغنيه بنات و بدت ترقص لحسام رقيص عروس ( رقصه سودانيه تقليديه تعتمد في الاساس علي ابراز مفاتن الجسد ) ، ماما رقصت ب شرمطه مش طبيعيه قدام حسام لدرجه انو زب حسام وقف زي العمود من غير ما يلمسه ، بعد شويه حسام اشر لي ل ماما بصبعو يعني تعالي مصي ماما جات علي السرير و قعدت زي الكلبه و مصت زب حسام ، كانت بتمص بطريقه رهيبه خلتني اتمنى امص زيها ، حسام رقد ماما علي ضهرها و رقد فوقها و بدء يدخل زبه بشويش في طيز ماما. و ماما بتقول ليه براحه ابوس رجلك براحه علي طيزي ، حسام هشسشش يا قحبه زبي احلي من الصناعي هشسشش ، و دخل زبه كلووووووو في طيز امى الشرموطه ، و امى اححححححي سجمى ووب علي ، زبك كبير علي طيزي ، احححح يا طيزي ، طيزي اتشقي يا حسام ، زبك شق طيزي ، اوووووف ما قادره ، حسام اطلعه زبي يا شرموطه ؟ ماما لا لا. لا لا بقتلك لو طلعتو و ديني بقتلك لو زيك طلع من طيزي ، بتدلع بتشرمط بس ، حسام طيب يا شرموطه حا اوريك الدلع و طلع زبه من طيز امى و دخله كله بقوه و بقي يطلعو و يضرب بيه طيز امى و تانى يحشرو فيها للبيض ، و امى بتعضي المخده و تضرب بيديها علي السرير ، حرفيا كانت بتفرفر تحت زب حسام ، و حسام نازل رزع في طيزها ، و لف وشها و قال ليها افتحى فمك ماما فتحت فمها و حسام بصق فيها و خلاها تبلع ، بلعت بصقته ولفت وشها و فتحت فمها علي الاخر تانى و حسام تف في وشها تانى و فضل ينيك في طيز امى و بتف في فمها و هى تبلع و بتف وفي وشها و هي تجمع التفه بصوابعها و تدخلها في فمها و تبلع ، حسام بيقول ليها انيك اختك يا لبوه ، طيز اختك عاجبنى ، ماما بتقول ليه هسه اتصل اجيبها ليك ، دي شرموطه اي زب ، حا اقود ليك علي طيز اختى ، انا من زمان معرصه كس اختى و طيزها ، حسام طلع زبه من طيز امى و قال ليها تعالي مصي امى نزلت مصت زب حسام ، بعدين حسام فنفس امى في نص السرير و نزل نيك في طيز امى نص ساعه تقريبا كلها شتيمه و ضرب ، بعدين كبس زبه بقوه في طيزها و نزل لبنه ، ملي طيز امى لبن ، قبل حسام ما يطلع زبه من طيز امى انا وقفت الفيديو و فنقست في الارض و ضربت طيزي و قلت لحسام يلا طيز بنت شرموطتك جاهز ، املى طيزي لبن زي ما مليت طيز امى ، و فعلا حسام ما قصر ناكنى لحد ما بكيت ، ناكنى لدرجه انو حسيت طيزي مخدره من الرزع ، و نزل لبنه في طيزى .