مجموعة قصص سكس محارم ام وابنها و اخ واختة

Share
Copy the link

مجموعة قصص سكس محارم اجمل حكايات زنا المحارم الام تمارس السكس مع ابنها والاخ ينيك اختة الجميلة وزوجة الاب تريد ابن زوجها الشاب مجموعة قصص مثيرة سكس محارم حقيقي حكايات واقعية من موقع افلام سكس 5 .

 

الان يلبي احتياجات امة المحرومة وينيكها بكل الوضعيات ويتمتع جدا بالسكس المحارم مع امة الفاجرة .

 

الاخ الهايج يحلم بتلك اليوم الذي يمارس فية الجنس مع اختة الجميلة ينيكها بقوة كانت مثيرة لديها بزاز كبيرة جدا وبيضاء .

 

قصص سكس عائلي زوجة الاب المثيرة تتمتع بالنيك مع ابن زوجها الفحل زبة كبير جدا ينيك زوجة ابوة بقوة .

 

 

مجموعة القصص حصريا علي موقع افلام سكس 5 .

 

القصة الاولي السكس مع زوجة ابي المثيرة .

 

ي ذلك اللقاء كنا في احلى متعة نعيش حلاوة سكس المحارم انا و زوجة ابي الجميلة الفاتنة و التي لطالما كانت تنتظر مني تلك القوة الجنسية التي تطفئ لها اللهيب الذي كان مشتعل في كسها و انا كلما انظر اليها تثيرني واعرف انها تريد الزب لكن كنت اخشى من تلك المغامرة . و تطورت الامور الى ان وصلنا الى الدرجة التي لا يمكن مقاومة الاغراء حيث دخلت الى غرفة زوجة ابي لاجدها ترتدي فستان شفاف تماما مصنوع من الدانتيل و شعر كسها الخفيف كان يظهر بوضوح اما حلماتها الزهرية الكبيرة فكانت تظهر مثلما لو انها خلعت ذلك الفستان و شعرت بحرارة كبيرة في داخلي تشتعل و انتصاب عجيب في زبي و انا انظر الى زوجة ابي .

 

و حين راتني احملق في جسمها سالتني ما بك هل ستبقى تنظر فقط و هي تبتسم و كنت اريد تدوق حلاوة سكس المحارم معها و تذوق جسمها المثير الفاتن فاقتربت منها و انا ارتعش و وضعت يدي مباشرة على كتفها و اعطيتها فمي . و حين اقترب فمي من فم زوجة ابي بدات تقبلني من فمي بحرارة كبيرة و هي تبتسم و تضحك و كنت انا اسمع صوت نبضات قلبها مثلما كانت هي تسمع نبض قلبي و القبلات كانت قوية جدا و الشهوة حارة جدا ثم فتحت انا سحاب البنطلون و اخرجت زبي امام زوجة ابي و راته منتصب و واقف و كنت اذزق حلاوة سكس المحارم معها بقوة و اريد ان انيك كسها

 

و لمست زوجة ابي زبي و يدها كانت حارة و ناعمة جدا و انا ادوق حلاوة سكس المحارم ثم قالت هل تريد ان ارضع لك لكن انا قلت لا اريد ان ادخله في كسك و طلبت منها ان تتمدد و تفتح رجليها و كنت لا املك اي خبرة في النيك و اول مرة امارس الجنس . ثم نظرت قليلا الى كسها و كان عليه شعر خفيف و امسكت زبي و وضعت الراس على فتحته بين الشفرتين و ذفعت زبي بقوة و وجدت كسها رطب و لزج جدا و لم احتج الى اي قوة حتى ادخل زبي في كس زوجة ابي بل انزلق بسرعة كبيرة جدا و انا بدات اذوق حلاوة سكس المحارم اكثر و احسست بحرارة كبيرة في داخل كس زوجة ابي

 

و بدات انيكها و اخض زبي بعنف كبير في الكس و انا ارفع زبي و انزله بقوة كبيرة و اقبل شفتيها و ادخل و استمتع بلذة جنسية كبيرة و حارة و لذيذة لكنها لم تتواصل و ذلك لانني بسرعة كبيرة احسست اني على وشك القذف و صرخت اه اه اه . و فهمت زوجة ابي اني ساكب فامسكتني من طيزي و قربتني اليها اكثر و صرخت اقذف في داخل كسي حبيبي اه اه ا اقذف في كسي و فعلا اندفع حليبي زبي بحرارة في كس زوجة ابي و انا اعيش متعة و حلاوة سكس المحارم الجميل .

 

 

القصة الثانية ابني ينيكني ويمتع كسي .

 

ساحكي عن اسخن قصة سكس محارم و كيف ابني ينيكني و يقطع لي الكس بالزب و اعترف اني انا من كنت اتحرش به و اغريه بملابسي الفاتنة و حركات و كان ابني في كل مرة يتحاشاني و يتفادى النظر الي لكن ذات يوم ارتديت فستان تبدو بزازي الجميلة كانها صواريخ و ضيق على مؤخرتي . و عرفت كيف احاصر ابني حتى لم يعد قادر على التحرك ثم حشرته في الركن و قربت له فمي و سالته الا تريد ان تستمتع و كان ابني عرقان جدا و الخجل بادي على ملامحه لكن لما وضعت يدي على زبه وجدته كانه حديد و فهمت انه يريد ان ينيك و لكنه كان خجلان جدا

 

و بقيت اخض في زبه و هو يتعرق و امسكت فمه بشفاهي و بدات اقبله و اخض في زبه حتى ذوبته و بدا يفتح لي فمه و انا اريد ان ارى ابني ينيكني و اذوق زبه بالكامل و بدات افتح له السحاب حتى اخرج زبه و لكن لم اقدر على اخراجه لانه كان محصور و منتصب كالحديد . و تكفل ابني بمهمة اخراج زبه و كان جميل و اسمر عليه راس احمر جميل جدا و وجدت رغبة كبيرة في مصه فنزلت العق و الحس و ابني ينازع بكل حرارة و انا ارضع و العلب بالخصيتين و فعلاكان ابني ينيكني نيك ساخن و سخنته حتى طلب مني ان اتركه يدخل زبه في كسي و ينيكني نيكة كاملة

 

 

و لما تمددت له بدا ابني ينيكني من كسي و وضع راس الزب بقوة على الكس و دفعه و وجد كس مبلول و جاهز لاستقبال زبه الجميل و لما ادخل زبه بدا يخضه و يحركه للامام و الخلف بكل حرارة و بقوة جنسية كبيرة و انا اوحوح اه اه اح اح اه اه اه . و ما احلى زب ابني و ما اروع لذته و حرارته حين كان يتحرك في كسي و انا اشعر ببلل الكس و المتعة الجميلة و سخن ابني اكثر لما امسك لي طيزي و بدا يحرك فلقاتي و يعجن و يمص لي بزازي و انا اوحوح بلا توقف اه اه اه اه اه اه و اشعر بمتعة الزب و لذته الجنسية الكبيرةو ابني ينيكني نيكة قوية اكثر مما توقعت

 

 

و كلانا كان يذوب في تلك اللحظات خاصة لما رفع لي رجلاي و تركني الفهما حول حوضه و طيزه و اصبح الز مغروس اكثر في كسي و انا ذبت تماما و امسح يدي على صدر ابني و ظهره و اتحسس على جسمه المشعر و هو ينيك كسي نيك ساخن جدا و بحرارة قوية . و شعرت بنشوة جميلة في ذلك النيك رغم اني لم اصل الى قمة الرعشة و احلى لحظة كانت لما بدا زب ابني يرتعش داخل كسي و هو يكب حليبه بقوة و صرخ اه اح اح اح و ابني ينيكني باحلى نيك .

 

 

القصة الثالثة نكت أختي الجميلة ومستمتعان جدا بالنيك المحارم .

 

الى الان لا ادري كيف وجدت نفسي في نيك محارم ساخن جدا مع اختي الجميلة الفاتنة و لم اصحو الا و انا اضعها في حضني اقبلها و اداعب جسمها الجميل المثير و هي ترد على قبلاتي بطريقة حارة جدا و اختي جميلة و لها جسد يذيب الحديد و برهنت لي انها تحب الزب . كانت نبضات قلبي قوية جدا و انا اقرب فمي من فمها حتى اقبلها و هي كانت تعطين فمها و تفتح بينما كانت تغمض عينيها و لما تلامست شفاهي على شفاهها بدات الشهوة تشتعل اكثر و انا المسها و وجدت رغبة كبيرة في خلع ثيابها و تعربتها بينما اختي كانت متجاوبة و متفهمة جدا و كانت مستسلمة لي .

 

و فتحت لها ازراها في نيك محارم ساخن نار و رايت صدرها التفاحي و حلمتها الصغيرة البارزة و شرعت في المص بكل محنة و قوة جنسية كبيرة جدا و لساني كان يلحس بكل حرارة و اختي كانت تتاوه حتى قبل ان تذوق الزب . و اكملت خلع الثياب حتى عريتها تماما و قربتها من حضني و انا اقبلها و زبي لم يعد قادر على البقاء تحت الثياب لانه كبر جدا و تضاعف حجمه و اخرجت زبي بقوة و اجلستها عليه و انا مازلت اقبلها بكل محنة و هي لم ترى زبي بعد و كنا في اجمل نيك محارم ساخن نار و لما انزلت الكيلوت تلامس زبي على بشرتها الناعمة و مرونة طيزها المليئ بالهبر .

 

و من شدة الحرارة فتحت لها رجليها و قابلت زبي امام كسها المحلوق و نحن في نيك محارم ساخن نار و جميل جدا ثم اجلستها على زبي و دفعته و انزلق زبي بسرعة كبيرة في كس اختي و شعرت بحرارة جنسية كبيرة في داخل الكس لما كنت ادخله . و بدات اختي تتمحن و تتغنج اه اه اه وانا ارفعها و انزلها و هي جالسة فوق زبي تاخذ الزب الساخن و انا ما زلت اجد اللذة الكبيرة و ادفع بزبي حتى ادخلته بالكامل و صرت اغلي كالمجنون لما ادخلت لها زبي و اختي سخنت و عانقتني و انا معها في نيك محارم ساخن نار و زبي يتحرك لوحده حيث كنت ارفعها و انزلها على الزب و انيك اختي اسخن نيك .

 

و سخنت الى درجة الجنون و انا اصفع طيز اختي و اتحسس عليه و انيكها و هي تهيج و تصعد و تنزل و تصرخ اه اح اح اح و تتركني ادخل زبي بتلك الوضعية الجنسية الحارة الساخنة جدا حتى احسست ان النار تريد ان تخرج من زبي . و اجلستها على زبي و هو مغروس للخصيتين في فرج اختي و استسلمت لانفجار الحليب و بدا زبي يكب حليبه بحرارة كبيرة جدا و بقوة رهيبة و انا اقذف حليبي في كس اختي بعد ان عشنا نيك محارم ساخن جدا و عنيف و حار .

 

 

القصة الرابعة انيك اختي المراهقة الشرموطة .

 

بحرارة كبيرة بدات انيك اختي الصغيرة و انا اضمها و اقبلها بحرارة كبيرة و هي تذوب و تستسلم و ملمس جسمها ناعم و لما راتها عارية ازداد شبقي عليها و رغبتي في ادخال زبي في كسها او طيزها فانا كان يهمني ان انيك باي طريقة من الامام او الخلف . و اختي لما لمست لها فلقاتها و فتحت بينهما وضعت زبي على كسها بين الشفرتين و احسست بمحنة و حرارة في ذلك الكس لكن لما ادخلت زبي وجدتها غير مفتوحة و اسرعة باخراج زبي الذي كان لزج جدا في راسه من ماء كسها و ادرتها و رايت طيزها المكور الكبير ولما مالت رايت فلقاتها و فتحتها و بصقت مباشرة في فتحتها .

 

 

ثم دفعت زبي على الفتحة و تبدا مرحلة الانزلاق التي تشعل شهوتي و تضاعفها كلما ادخلت زبي اكثر و انا اواصل المسح على فلقتيها و العب بهما و اختي سخنت ايضا و كانت تحاول اللعب بكسها و انا انيكها و ادخل زبي في مؤخرتها . و مؤخرة اختي جميلة و فتحتها ليست كبيرة و مع ذلك دفعت زبي بقوة و اجبرتها على الانفتاح و انزلق زبي في الداخل و من حسن حظي زبي ليس سميك رغم انه طويل نوعا ما و وجدت اللذة الجميلة حين ادخلت زبي في طيز اختي و هي تصرخ اه اه اي اي اي اه اه اح اح و انا انيك اختي الصغيرة الجميلة بحلاوة جنسية كبيرة و لدة ليس لها مثيل .

 

 

و تحرك زبي حوالي ثلاث مرات في الفتحة حتى بدات تتوسع و انا انيك اختي من الخلف في نيك محارم قوي جدا ثم تحرر زبي و صار ينزلق بقوة في طيزها و انا اواصل ادخال زبي بلا توقف و امسكها من فلقتي طيزها و ادفع زبي . و اختي كانت تئن اي اي اه اه اه اه و احيانا تطلب مني ان اخرج زبي و اب و انا اواصل ادخال زبي و حشره بالقوة في طيزها و حتى يتحرر زبي اكثر و اقطع لها الامها بزقت على زبي في مؤخرته و اخرجته قليلا ثم دفعت و كان زبي حين يخرج يتبلل باللعاب و يدخل مرة اخرى و انا انيك اختي الصغيرة و الطيز في كل مرة يصبح لزج اكثر و انا اواصل اسخن نيك محارم .

 

و تمحنت في تلك النيكة من شدة الشهوة و رغبة تصفيق يدي و صفعها على الطيز كانت قوية و كبيرة جدا و انا احرك الزب للعماق و ادخاله بسهولة كبيرة للخصيتين و في نفس الوقت امسك فلقاتها و اعجن و اضرب و انيك نيك ساخن و قوي جدا و بحرارة جنسية كبيرة . و من كثرة الحك و النيك لم يعد يبدو لي ان طيز اختي ضيق و مغلق لان زبي فتحه بالكامل و تحرر فيه كانني انيك الكس و بقيت استمتع و اين كاختي الصغيرة بقوة في طيزها .